EN

هدر الطعام... ما هو؟

يُعرّف 'هدر الطعام' بأنه الطعام الذي يتعرض للفقد أو يتم تبديده أو التخلص منه، رغم صلاحيته في معظم الأحيان للاستهلاك البشري. ثمة أسباب عدَّة للهدر، حيث يحدث الهدر أو فقد الطعام في مراحل الإنتاج، والإعداد، والبيع والاستهلاك، سواء كان على نحو عرضي أو متعمَّد. غير أن الجزء الأكبر من الهدر تتم في عمليتي البيع والاستهلاك، أي حين نضع الطعام على المائدة، وسط أرقام مفزعة للفائض عن حاجتنا الذي يكون مصيره في الغالب النفايات، الأمر الذي يشكّل هدراً كبيراً في الموارد. وإذا عرفنا أن العالم يستقبل كل يوم 200 ألف من الأفواه الجديدة، نستطيع أن نقدِّر التبعات السلبية المترتّبة على هذا الهدر، وسط تراجع مساحات الأراضي المزروعة وتفشّي الفقر وما يعنيه ذلك من زيادة الأفواه الجائعة في العالم.

هدر الطعام في العالم

تشير أرقام رسمية إلى أن ما يقرب من ثلث الأغذية في العالم تتعرض للهدر سنوياً، بحسب "منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة" (الفاو)، وهو ما يعادل نحو 1.3 مليار طن من الطعام.
تُقدَّر كلفة الطعام الذي يتم إهداره سنوياً في مختلف أنحاء العالم بنحو ترليون دولار أمريكي.
تُقدَّر تكلفة التخلص من نفايات الطعام في العالم بنحو 410 مليارات دولار أمريكي سنوياً.
تقدر نسبة الهدر العالمي في كمية الأغذية بنحو 30% من محاصيل الحبوب، ونحو 45% من الفاكهة والخضار والخضروات الجذرية (كالجزر والشمندر والبطاطا)، و20% من بذور الزيوت واللحوم ومشتقات الألبان، و35% من الأسماك.
يبلغ عدد الجياع في العالم نحو مليار شخص.
إذا تم تقليل أو إنقاذ ربع الطعام فقط الذي يتم إهداره حالياً في العالم، فسوف يكون ذلك كافياً لإطعام نحو 870 مليون شخص جائع في مختلف أنحاء العالم.
كل عام، يهدر المستهلكون في الدول الغنية 222 مليون طن من الطعام، وهو ما يعادل نحو مجمل إنتاج الطعام في دول جنوب الصحراء في أفريقيا (المقدَّر بنحو 230 مليون طن).
تُقدَّر كمية الطعام التي يهدرها المستهلكون في أوروبا وشمال أمريكا بنحو 95 – 115 كيلوغراماً للفرد سنوياً، في حين يهدر المستهلكون في دول جنوب الصحراء في أفريقيا وفي دول جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا من 6 – 11 كيلوغراماً فقط للفرد سنوياً.
تُقدَّر كمية الطعام التي يتم إنتاجها للاستهلاك البشري في الدول الغنية بنحو 900 كيلوغرام للفرد سنوياً، وهو نحو ضعف إجمالي كمية الطعام التي يتم إنتاجها في الدول الأفقر في العالم والمقدَّرة بـ 460 كيلوغراماً سنوياً.
تقدر كمية هدر الطعام في دول الاتحاد الأوروبي بنحو 89 مليون طن سنوياً. وفي الولايات المتحدة الأمريكية تُقدَّر هذه الكمية بنحو 60 مليون طن، وفي فرنسا تصل كمية الهدر إلى نحو 7.1 ملايين طن سنوياً، وهي مشابهة للرقم المسجل في جارتها بريطانيا والمقدّر بنحو 7 ملايين طن.
يشكّل هدر الطعام هدراً كبيراً في المصادر؛ من بينها: الماء والأراضي المزروعة، والطاقة، والعمالة، ورأس المال.